المســــــرح

مسرحية طقوس الاشارات و التحولات – سعد الله ونوس

مسرحية طقوس الاشارات و التحولات – سعد الله ونوس

النص هو واحد من نصوص المرحلة الثانية للمبدع سعد الله ونوس كتبه على فراش المرض ،بروح فنان استصفى المرض دماءه ،وأسمى روحه فنفذت فى أعماق النفس البشرية لتبحث فيها ،وتنقب عن طبيعتها او تكشف مكنونها ،إنها التحولات التى تجرى على البشر جميعا ،فتحيلهم إلى ذواتهم الحقيقية التى أخفاها طويلا قناع الرياء وعباءة الاصطناع.
يعيش الإنسان فى صورة يراها كل الناس ،وفى باطنه صورة أخرى قد تساوى ظاهره لكنها فى معظم الأحيان تناقض هذا الظاهر فماذا لو تبدلت الأوضاع وأصبح الباطن ظاهرا ،ليس بتأثير عقار كرواية ستفنسون “د.جيكل ومستر هايد” بل نتيجة حادثة تهتز لها مدينة دمشق وهى القبض على نقيب الأشراف وهو يفسق مع غانية ، ساعتها يتضامن معه المفتى رغم العداوة بينهما ويدبر حيلة مع زوج النقيب ،ويبدلها فى السجن مع الغانية فكأنه قُبض عليه مع زوجه مما يُوقع بصاحب الشرطة فى الشرك وتتبدل الأوضاع ويصبح هو سجينا وسجينه حراً ،عندها يطلق النقيب زوجه كما اشترطت للاشتراك فى حيلة الانقاذ ،وتهجر حياة العفة إلى دنيا الغوانى وتسمى نفسها ألماسة ويهيم بها الرجال وتحدث انقلابا فى حلب ،أما النقيب فقد انقلب متصوفا يمشى فى أسمال طامعا فى وصل الذات الإلهية ،والمفتى ينقلب عاشقا لألماسة يجاهد نفسه حيناً حتى ينهار عند قدميها ، وفى تلك الأثناء يتحول أحد الأعوان وبتأثير موجة التهتك المتفشية إلى مثلىّ ، ثم ينتهى كل شى بقتل ألماسة على يد أخيها وتصرح قبل وفاتها أن ألماسة ليست مجرد امرأة يفنيها دمها لو أجراه قاتلها ،بل هى حالة الإنسان كانت وستظل باقية كتجربة تكشف حقيقة المرء لو خبرها واحتك بها.
تحميل مسرحية طقوس الاشارات و التحولات – سعد الله ونوس

  مسرحية طقوس الاشارات و التحولات (304 bytes, 743 hits)

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock