روايـــــــــات

رواية أدم الجديد – ثروت أباظة

رواية أدم الجديد – ثروت أباظة
أوشك الجيش الألماني أن يدخل مصر حين وصل العلمين. وراحت الجيوش الإنجليزية تجمع أوراقها. وفجأة انقلبت المعارك انقلابًا تامًّا لصالح الجيش البريطاني وتشتت الجيش الألماني بددًا في الصحراء وأصبح هم الجنود الألمان الباقون على وجه الحياة من الجيش الألماني أن يهربوا من الأسر الإنجليزي.‌‌‌ وانتشر من الجنود الألمان ‌‌في قرى الدلتا وكان من نصيب شقلبان جنديان من الألمان هما مارك وهوفمان وكان مارك يجيد الإنجليزية ولم يكن في شقلبان أحد يستطيع أن يكمل جملة إنجليزية إلا عبد الشكور الذي كان قد وصل إلى السنة الثانية من التجارة المتوسطة التي دخلها بعد جهد جهيد مع والده حيدر الذي كان يصر أن يخرجه من المدارس بعد الابتدائية ورفض كل الرفض أن ينتسب إلى الدراسة الثانوية. – والله لا يمكن. – يا آبا أنا لا أمل لي في الحياة إلا أن أحصل على شهادة جامعية. – كنت ابن من أنت حتى تنال شهادة جامعية. – أقل مني حصلوا عليها. – آباؤهم كانوا يطيقون. – ادفع لي المصاريف وأنا سأعمل وأعيش. – هذا كلام حتى إذا دخلت الفاس في الراس أصبحت مضطرًّا أن أتكفل أنا بكل شيء وكان بيومي رمضان حاضرًا فإذا هو يصيح فجأة. – تاهت ووجدناها. – ونظر حيدر إليه في لهفة وأكمل بيومي. – تدخل التجارة المتوسطة. قال حيدر: – ولو إنها ستكلفني إنما لا بأس وأمري إلى الله. وقال عبد الشكر: – أمري أنا إلى الله. وهكذا لم تجد القرية إلا عبد الشكور ليرطن مع الأجنبيين اللذين قدما إليهما وهما في ملابس رثة وذقنين متطاولين واستطاع عبد الشكور أن يفهم من مارك الذي يتقن الإنجليزية كل الإتقان أنهما هاربان من موقعة العلمين وأنهما سارا على ساحل البحر مستعينين بالزاد الذي صحباه من جيشهما وحين بلغا الإسكندرية حرصا أن يختبئا في النهار ويسيرا في الليل حتى وصلا إلى الطريق المؤدي إلى مديرية البحيرة فراحا يتنقلان بين القرى موغلين في الدلتا واتفقا على أن يبتعدا عن الإسكندرية ما أطاقا البعد حتى لا تعثر عليهما القوات الإنجليزية وفهم عبد الشكور عنهما أن القرى جميعها كانت ترحب بهما حين يعلم أهلوها أنهما من جيش هتلر الذي كان يمثل عند الغالبية العظمى من المصريين الخلاص من الاحتلال البريطاني البغيض. وطلب أعيان شقلبان إلى عبد الشكور أن يلح عليهما أن يقيما عندهم عندما علموا أن مارك نجار وأن هوفمان ميكانيكي كهربائي وقد تداول الأعيان فيما بينهم وانتهى رأيهم إلى هذا الطلب، الذين أرادوا من عبد الشكور أن يبلغه للهاربين وقد ارتأى هؤلاء الأعيان أنهم أولاً سيكرمون جنديين من جنود هتلر وثانيًا سينتفعون بخبيرين في النجارة وإصلاح ماكينات الري والدراس ورحب الجنديان بهذا العرض. ولم يتصور أحد من القرية المدى البعيد الذي سيؤثر به بقاء هذين اللاجئين في حياة عبد الشكور جميعها
 
تحميل رواية أدم الجديد – ثروت أباظة

  رواية أدم الجديد - ثروت أباظة (857.3 KiB, 336 hits)

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock