أخر الأخبـــــار

تكريم الروائية مها عبود باعشن عن رواية «حب فوق سطح مرمرة»

كرمت مؤسسة «دار الهلال» المصرية بالقاهرة، الروائية السعودية مها عبود باعشن، بمناسبة فوزها بجائزة الإنسان العربي العالمية عن روايتها الشهيرة “الحب فوق سطح مرمرة” الصادرة عن دار الفارابي هذا العام، والمنتظر إعادة طبعها طبعة شعبية في «دار الهلال» بسعر يتناسب مع القارئين المصري والعربي.
ونالت أيضا الروائية السعودية تكريما بارزا من صالون الدكتور غازي الثقافي العربي بالقاهرة أيضا، وهو مفكر سعودي يقيم صالونه للعام التاسع عشر، على التوالي بالقاهرة.
وأقيمت الاحتفالية على شرف الروائية السعودية والتي تلقت التكريم من الدكتور غازي عوض الله المدني برفقة السفير الكويتي بالقاهرة الدكتور رشيد حمد الحمد والإعلامي جمال حماد، بينما كرم الصالون في دورته الأخيرة كوكبة من الإعلاميين المصريين والعرب.

وأقيمت الاحتفالية بقاعة كريستال بفندق سفير بالدقي وغنى على هامش الحفل ناجي نجيب عازف العود مقاطع من أشعار الروائية السعودية مها عبود باعشن إلى جانب أغنيات أخرى لعدد من كبار المطربين والمطربات.
وتلقت الروائية السعودية مها عبود تكريما ثالثا من المركز الثقافي التركي بالقاهرة عن روايتها أيضا ” الحب فوق سطح مرمرة “، والتي تدور كثير من أحداثها في المجتمع التركي وتبع ذلك إقامة نقاشات فكرية حولها.
وصرحت مها عبود عقب تكريمها بأنها سعيدة جدا بهذه التكريمات التي حصلت عليها في القاهرة خاصة من مؤسسة عريقة تهتم بالثقافة والفكر مثل مؤسسة دار الهلال أو من خلال صالون الدكتور غازي الثقافي العربي، وهو مهتم أيضا بمد جسور التواصل الفكري والثقافي بين ربوع الوطن العربي .
 
وتابعت الروائية القول إن فرع المركز العربي العالمي لحقوق الإنسان بالسعودية تابع كتابتي لرواية “الحب فوق سطح مرمرة “، منذ أن كانت مجرد فكرة ثم رشحها للتنافس والحصول على الجائزة، وأضافت بقولها “هذا يعتبر بمثابة انتصار للأدب السعودي وخاصة أدب المرأة التي ظلمت كثيرا ولكن استطاعت أن تثبت جدارتها في عالم الثقافة والأدب عندما أتيحت لها الفرصة بشكل جيد ولم تجد القيود أمام إبداعاتها، وأنا وجدت تشجيعا هاما من أسرتي ما دفعني للتفرغ للإبداع في مجال الرواية والمجموعات القصصية والدواوين الشعرية والفن التشكيلي أيضا الذي درسته دراسة متخصصة إلى جانب البرمجيات”.
 
فكرة الرواية
 
وقالت مها عبود عن روايتها الفائزة ” الحب فوق سطح مرمرة ” أنها أهم عمل في حياتها إلى الآن وبذلت من خلالها مجهودا كبيرا ومزجت فيها ما بين الخيال والواقع والتاريخ بعد دراسة الحقب التاريخية التي دارت فيها أحداث الرواية، فالأقدار مليئة بالقصص المختلفة المحزن منها والمفرح، الغريب منها والعجيب، المختلط بين السعادة والألم، وأحيانا بين صراع البقاء والمرض لكنها قصص يبقى أبطالها يعيشون ويكابدون مرارة الحياة وحلوها، فمرة تقهرهم ومرة أخرى يقهرونها، فالحياة هي بكل تفاصيلها ولياليها ونهاراتها وساعاتها وصولا حتى اللحظة الأخيرة.
وتواصل الروائية سرد الفكرة فتقول “فمن حكايات القدر ينسج الخيال قصصه ليربطها بالواقع فتتكون لدينا قصص جديدة وأبطال نتتبع مصيرهم، قد نحبهم، وقد نكرههم ، نتعاطف معهم أو نتحامل عليهم هؤلاء هم الأبطال في روايتي” الحب فوق سطح مرمرة”، والتي ولدت فكرتها من خلال أسطول الحرية التركي العالمي الذي انطلق من بحر مرمرة ليفك الحصار الإسرائيلي عن غزة وتعرض لوحشية شديدة من قوى العدوان الإسرائيلي في عرض البحر المتوسط قبل وصوله إلى غزة واستشهد وجرح العديد من النشطاء على ظهر السفينة التي نسجت على سطحها أحداث روايتي .
يشار إلى أن مها عبود باعشن صدر لها من الروايات أيضا رواية “وضاء” ومن المجموعات القصصية الهامة “غربة روح وجسد”، ومن الدواوين الشعرية “امرأة من الشرق ” و”الجمال نداء خطير “، وشاركت في الحوار الوطني التاسع لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، وأقامت العديد من المعارض التشكيلية والأمسيات الشعرية في المملكة وخارجها.
 
المصدر : 1

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock