أخر الأخبـــــار

رواية "البرقع" جديد الكاتبة الإماراتية سارة الجروان

البرقعصدر عن منشورات ضفاف ودار الأمان للكاتبة الإماراتية سارة الجروان الكعبي الجزءُ الثاني من روايتها “طروس إلى مولاي السلطان” بعنوان “البرقع”، وكان الجزء الأول صدر في عام 2009 بعنوان “الحدال” الذي تستحضر فيه حياة المجتمع الإماراتي التقليدي وتمزج فيه بين الواقع وعوالم الحلم والأساطير، أما في كتابها الجديد “البرقع” فترسم ملامح المجتمع المعاصر، وتركز على معاناة البنات بين تجاذبات العصر ومفاهيمه، وواقع حياة يستمد الكثير من مفاهيمه حول المرأة من تقاليد قديمة، ولا تغيب عن نص الرواية سمات الغرائبية التي حضرت في الجزء الأول، ومن الرواية نقرأ: فتحت عينيها دون أن تتوفق إلى مصدر النور، وثمة سائل لا تعرف له لوناً يلقم إلى فمها بآلة صلبة، صوت جاء من ضجيج لا تميزه، وكتلة بيضاء على هيئة إنسان تعاود صب السائل المر في جوفها، عنوة تبتلعه فتبتل به عروقها المرتقة، ثم ما تلبث أن تتقيأ، فتستعيد بذلك خواء جسد فانٍ .
تفاقم الضجيج، وسحابة بيضاء مبللة بالماء طافت على وجهها، اختفت الهيئة الإنسية البيضاء، فاستبشرت حصة بالخلاص، أرخت جفنيها طلباً لهدنة لم يحن بعد وقتها، في حين تدافعت إلى غرفتها سبعة رؤوس من الضأن بأعمار متفاوتة .
أحاطوا بالجسد المسجى على السرير كما النعش، خلع كل منهم إهابه وارتدوا إلى صورهم الإنسية، افترشوا الأرض حملقوا في وجهها دهوراً، بخنوع نكسوا رؤوسهم، وبأسى تباكوا فناء إنسانيتهم المغدورة . بعد دقائق استحالت إلى فناء، بحسرة اللعنات الموغلة في المقت تناولوا أدثرة الماشية، وانسلوا مخاتلين .

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock