الكُتـــــَّــــابكتاب أمريكا

أرثر ميلر

كاتب وروائي ومسرحي أمريكي, أرثر ميلر (17 أكتوبر 1915 – 10 فبراير 2005) , كان أحد رموز الأدب والسينما الأمريكية لمدة 61 عاما. يعتبر من عمالقة المسرح الأميركي المعاصر، وكان من كبار المدافعين عن الحرية الفكرية منددا بكل أشكال القمع وكان من المنادين بفكرة مسرح في متناول الجمهور.

خرج ميلر من سنوات الكساد في الثلاثينات ليكتب مسرحيات تحاكي في قوتها التراجيديا الكلاسيكية اليونانية، تعتبر مسرحيته “وفاة بائع متجول” نموذجا كلاسيكيا لدراما القرن العشرين وتدرس تلك المسرحية في المدارس بمختلف أنحاء العالم[؟] وتتناول نقاط التصادم في طبيعة العلاقة بين ماهو اجتماعي وماهو فردي حاملا في طياتها نظرة ناقدة للحلم الأمريكي.

اشتهر ميلر بآراءه اليسارية وتم اتهامه بالشيوعية في الخمسينيات، تميزت كتاباته المسرحية بطروحات حادة في تناولها لإشكاليات الإنسان المعاصر وبشكل خاص الإنسان الأمريكي. كتب العديد من المسرحيات لعل من أهمها: المحنة، نظرة من الجسر، وكلهم أبنائي، والتي حصلت عام 1947 على جائزة توني لأفضل مسرحية. في عام 1949 منح جائزتي “بوليتزر” وجائزة نقاد الدراما عن عمله الأكثر شهرة موت بائع متجول وهي مسرحية ترجمت إلى أكثر من 20 لغة بعد شهور على ظهورها ولا زالت تدرس وتعرض حول العالم.

شملته حملة لجنة تحقيق النشاط المعادي لأمريكا وقاده صيته ككاتب تقدمي وناشط في مجال حرية الرأي والتعبير إلى المحكمة في عام 1956. قام بإدانة الأنظمة القمعية في كل مكان وفي نفس اللحظة كان يدين السياسة الخارجية للولايات المتحدة خاصة في ما يتعلق بحقوق الإنسان.

كانت حياة أرثر ميلر الخاصة على نفس القدر من الإثارة وخاصة زواجه الفاشل من مارلين مونرو، وقد لحقت الشائعات هذا الزواج من لحظاته الأولى فأشيع إن زواج ميلر من مانرو هو محاولة لتمويه مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي كان يلاحق نشاطات ميلر اليسارية.

ولد ميلر لعائلة يهودية متوسطة الحال في مدينة نيويورك. كان والده أيسدور ميللر بولوني هاجر إلى الولايات المتحدة قبل الحرب العالمية الأولى وكان مصمم وصاحب محل أزياء نسائية والذي دمر في فترة الكساد العظيم عام 1929 مما كان سبباً في تأثر آرثر لتنقله من حالة ميسورة إلى الفقر. كان لانتقال العائلة المتوسطة الحال إلى عائلة فقيرة بسبب الكساد العظيم أثرا كبيرا بأن يواجه ميلر وهو في الرابعة عشرة من عمره العالم[؟] الواقعي وجعله يعي أزمة العالم اقتصادياً واجتماعياً، بسبب هذه الهزة الاقتصادية العنيفة اضطر ميلر لممارسة العديد من المهن البسيطة مثل عامل في كافتيريا وسائق شاحنة وعامل في مصنع إلى جانب دراسته في جامعة ميشيغان، غير انه سرعان ما تمكن من كسب معيشته من كتاباته فقام بالالتحاق بحلقة للتدرب على كتابة المسرحية. بدأ ميلر بممارسة الكتابة الدرامية في سنة 1938، أي بعد تخرجه، وكان أول عمل له عُرض على مسرح في برودواي “الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ”. كانت أعماله الأولى تحمل أثر التمزق والضياع اللذان أحس بهما أيام الكساد العظيم، وتأثر حينذاك بالأفكار الاشتراكية وأعجب بالمسرح الثوري وتتلمذ على أعمال المسرحي النروجي هنريك إبسن ورغب مثله في أن يبرز النظام الذي يقمع الإنسان. كانت والدته ربة منزل مهتمة بالأدب والتعليم. أخته جوان أصبحت ممثلة معروفة باسم جوان كوبلاند وظهرت في بعض مسرحياته. أمضى ميلر دراسته الابتدائية في هارلم من عام 1920 إلى 1928 وشاهد المسرح لأول مرة في 1923 على مسرح شوبرت. قضى دراسته الثانوية في مدرسة أبراهام لينكون الثانوية بالقرب من جزيرة كلوني في بروكلين بنيويورك وكان ميلر متفوقاً رياضياً ولكنه كان ضعيف دراسياً. تم رفض طلبه الالتحاق بجامعة ميشيغان، ولكن على الرغم من ذلك كان ميلر يضع 13 دولار من كل 15 دولار يكسبها في صندوق الكلية حتى تم قبول طلبه الالتحاق بجامعة ميتشغان سنة 1934.

في بداية التحاقة بجامعة ميتشغان اختار تخصص الصحافة ثم انتقل إلى الأدب الإنجليزي وانصب اهتمامه على الأدب اليوناني القديم وكتابات هنريك إبسن. خلال عطلة الربيع سنة 1936 كتب عمله الأول للاشتراك به في مسابقة ذات جائزة 250 دولار. وفاز عنه بجائزة آفرى وود. وحصل على درجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي عام 1938. في 5 أغسطس 1940 تزوج زميلته ماري جريس سلاتري بعد قصة حب وأنجبا جان وروبرت، الذي أصبح مخرجا وكاتب ومنتج سينمائي، وهو من أنتج فيلم المحنة سنة 1996 وقام ببطولته دانيال داى لويس، أي صهر ملير.

تم إعفاء ملير من الخدمة العسكرية خلال الحرب العالمية الثانية لإصابة رياضية قديمة. في عام 1956 طلّق ماري سلاتري، وفي 29 يونيو من نفس العام تزوج مارلين مونرو والتي قابلها منذ ثماني سنوات عبر إليا كازان،[7] وحينها تحولت مارلين إلى اليهودية. في 24 يناير 1961 حصلت مارلين مونرو على الطلاق من ميلر. وفي 17 فبراير 1962 تزوج ميلر من المصورة الفوتوغرافية إينج موراث والتي التقى بها عندما حضرت مع عدد من المصورين من وكالة ماجنوم لتصوير إنشاء فيلم “سيئو الحظ” عام 1961، وأنجبا طفلين هما دانيال وريبيكا، واستمر زواجهما 40 عاما حتى وفاتها في 30 يناير 2002.

أصبحت ريبيكا ميلر ممثلة وكاتبه ومخرجة وتزوجت من دانيال داي لويس والتي قابلته أثناء تصوير فيلم عن رواية والدها، “المحنة” عام 1996. أعلن ميلر خطوبته للرسامة آجنس بارلي في عام 2004 ولكنهما لم يتزوجا، إلا أنهما عاشا معاً منذ 2002. توفي أرثر ميللر عن عمر 89 عاماً بسكتة قلبية بعد معاناة مع مرض السرطان وأمراض القلب والرئتين مساء 10 فبراير 2005 في الذكرى السادسة والخمسين للعرض الأول لمسرحية “موت بائع متجول” في برودواي. كان ميلر محاطاً بعائلته عندما تفي في منزله في روكسبوري، كونيتيكت، بعد أربع شهور من موت أخيه الأكبر كريمت ميلر وبعد ثلاث سنوات من موت زوجته إينج موراث. وقد كتب ميلر سيرته الذاتية في كتاب أسماه “منعطفات زمنية”.

أعماله
أنتج ميللر الكثير من الأعمال في جميع فروع الكتابة بدءاً من المسرح حتى كتابة المقال وكان أغزر إنتاجاً في المسرح وتنوعت كتاباته بين المسرحيات والروايات والقصص القصيرة والمقالات والشعر والنثر ومن أعماله:

الرجل المحظوظ – مسرحية – 1944
التركيز – رواية – 1945
جميع أبنائي – مسرحية – 1947
موت بائع متجول – مسرحية – 1949
عدو الشعب – مسرحية – 1951
المحنة (البوتقة) – مسرحية – 1953
نظرة من الجسر (منظر من الكوبري) – مسرحية – 1957
سحرة سالم – فيلم إقتبسه جان بول سارتر من مسرحية المحنة – 1957
سيئو الحظ (المختلون) – قصة قصيرة – 1961
بعد السقوط – مسرحية – 1964
حادثة في فيشي – مسرحية – 1965
لم أعد أريدك – مجموعة قصصية – 1967
الثمن – مسرحية – 1968
في روسيا 1968
خلق العالم وأعمال أخرى – مسرحية – 1973
في الريف (مع إينج موراث) – 1977
صدام صينيي (مع إينج موراث) – 1979
اللعب للوقت 1980
الساعة الأمريكية – مسرحية – مقتبسة عن أوقات صعبة لتشارلز ديكنز – 1980
النسخة الأخيرة 1981
رثاء سيدة 1982
ذكرى يومى اثنين – مسرحية من فصل واحد 1984
الصعود من الجنة – مسرحية موسيقية مبنية على خلق العالم وأعمال أخرى – 1984
بائع متجول في بكين 1984
نوع من قصص الحب 1984
الكل رابحون – سيناريو – 1990
السنوات الذهبية 1990
الزجاج المكسور – مسرحية – 1994
اتصالات مستر بيتر – مسرحية – 1999
حول السياسة وفن التصرف – خطبة منشورة – 2001
إنهاء الصورة – مسرحية – 2004

 

التعليقات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock