الموسوعة الطبية

الساونا – غرف البخار وفوائدها الصحية

الساونا – غرف البخار وفوائدها الصحية

سواء كنت تزور غرف البخار والساونا بعد ممارستك للتمارين الرياضية، أو لأنك تشعر بالحاجة إلى السماح لبعض البخار بتغطية جسمك، فإن اللحظة التي تفتح فيها باب الغرفة وتهاجمك الحرارة الحسية والهواء الجاف للساونا ستدرك أنك وصلت إلى المكان الذي ستتمكن فيه من الاسترخاء والشعور بالترف في سلام. وعلى الرغم من أنك قد تكون محاطا بالآخرين – سواء كانوا بملابسهم أو ملتفين بمناشف مصنوعة من 100 خيط من القطن المصري، فإن المدة التي تقضينها تكون بالفعل مع نفسك وأفكارك وجسمك المسترخي.
وإليكم أفضل 10 فوائد من مجلة «هيلث فيتنس ريفولوشن» ومؤلف كتاب «أعد ضبط حياتك» سمير بيكيك.

تخفف التوتر:
تهدئ حرارة الساونا النهايات العصبية في جسم الإنسان وتدفئ وتريح العضلات. ويمكن للساونا وغرف البخار أن تقلل أيضًا من آلام والتهاب المفاصل والصداع النصفي والصداع عمومًا نظرًا للحرارة المرتفعة في المحيط.

تقلل من الإجهاد:
تؤدي حرارة الساونا إلى إطلاق الجسم للإندورفين أو المواد الكيميائية «التي تشعرك بتحسن» وتقلل من الشعور بالضغط على الجسم. وبعد مغادرة الساونا، ستشعر بالحيوية والارتياح وستكون لديك الثقة للتعامل مع المزيد من الضغوطات خلال اليوم.

تصفي البشرة:
يزيل البخار شوائب الجلد ويمكن استخدامه لعلاج حب الشباب. كما أنه يحسن الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم مما يمنحك توهجًا صحيًا ويجعل بشرتك تبدو رائعة.

تساعد على فقدان الوزن:
ستتسبب غرف البخار والساونا بتعرقك بالتأكيد وذلك بسبب الحرارة داخلها. ويمكن أن تؤدي الزيارات المتكررة للساونا إلى التعرق أكثر وتساعد حتى على التخلص من بعض الوزن الزائد من الماء في الجسم.

تفتح الجيوب الأنفية:
تفتح الحرارة الرطبة وتخفف الأغشية المخاطية في جسمك والجيوب الأنفية والحلق والرئتين. حيث ستشعر بأنك تتنفس بشكلٍ أفضل. ويفيد ذلك بشكلٍ خاص أولئك الذين يعانون من الاحتقان المزمن أو التهابات الجيوب الأنفية.

تخلص الجسم من السموم:
يعمل التعرق على التخلص من النفايات في الجسم. ويساعد الجلوس في الساونا لمدة تصل إلى 20 دقيقة أو أقل على تخلص الجسم من عرق اليوم بأكمله وجميع السموم التي تصاحبه.

تعالج أمراض القلب والأوعية الدموية:
عندما تكون في الساونا، يتفاعل جسمك مع الحرارة والرطوبة بنفس الطريقة التي يتفاعل بها مع التمرين المعتدل. وذلك يجعل قلبك يدق، وبالتالي أنت تمرن عضلة القلب دون إجهادها، مما يجعلها أقوى من دون المخاطرة بإصابتها.

تعزز تدفق الدم السليم:
تتسع الشعيرات الدموية عند تعرضها لحرارة الساونا أو غرفة البخار، بحيث يتدفق الدم بحرية وبسهولة عبر الجسم كله وينقل الأكسجين في كل مكان تحتاج إليه ويشعرك بالانتعاش.

ترخي عضلات الجسم بعد ممارسة التمارين الرياضية:
تحتاج العضلات إلى الاسترخاء والتمدد بعد ممارسة التمارين الرياضية لتعزيز التعافي الصحي. وعند تمرين العضلات، تتفكك أليافها الصغيرة. وعندما تلتئم تلك الألياف تكسب العضلات الوزن وتصبح أقوى. ويتم تسريع هذه العملية عن طريق استرخاء العضلات، والذي يحصل نتيجة المحيط الحار.

تشجع على التفاعل الاجتماعي:
يمكن للذهاب إلى الساونا أن يكون تجربة تربطك مع من تحب الوجود معهم. وتزيد كونك اجتماعيا من ثقتك بنفسك وتزيد من نسبة احتمال عيشك بأسلوب حياة صحي.

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock