مشاهدة تغذيات RSS

غير مصنف

مقالات من غير تصنيف

  1. نبض الشارع ..الى أين ؟

    لبىلبللىاليم الخطيب في صلاة الجمعة تحدث عن الشهداء من الصحابة وعن تضحياتهم و طبعاً لكي يذكرنا نهايةً بشهداء سوريا من المواطنين وبالتحديد رجال الامن والضباط وقد خصهم بالذكر اكثرمن البقية ( علماً انو هاد لشيخ اجا عجامعنا مع بدء المظاهرات خصوصي مشان هيك شغلات) وفي النهاية واثناء الدعاء قال اللهم ثبت اقدام رجال الامن ضد هذه "الشرذمة" الضالة...


    وفور انتهاء الصلاة وبعد قول (السلام عليكم ورحمة الله) واذا بصوت المصلين
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): لبس, الشارع تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  2. حيرة..!

    الحيرة بحر خطير ما ان تنخضه تغرق فيه
    اذ لاتعرف ما انت عازمٌ عليه وما تبغيه
    وربما من كثرة الاحلام تحتار
    كسرب وطاوط اذا طلع عليها النهار
    أو لاتعرف ايها تبقى حلمٌ و تحقيقها محال
    و أيها تُدرك فبئس هذا الخيال
    فلنضع في الحيرة شيئاً من الذكاء
    في ترتيبٍ وحفظٍ واعتناء
    اذ نضع لكل حلم دواء
    اذا كان علماً واصلاحاً فمرحباً فيه
    او كان في سوءٍ أو شهوة فلا ابتغاء
    ومهما كان البحر خطيراً والمركب حطام
    فمن يرد وجه الله لا يضام
    فتوكل
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): الحيرة, حيرة تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    غير مصنف
  3. أغنية القمر..

    اذا غنى القمر
    وارتقى بنوره فصاحةً
    عجبت لها الدنيا..والقدر
    أنار طيات صدري صبابةً
    وعشقت السهر
    من أجل ضوء القمر
    وكلما زاد انارةً
    لمحت ملاكاً
    أحلى من القمر
    في عينيه حكاية
    مليئة بالعبر
    تتلألأ كأنها الماس
    بل أغلى من الدرر
    اذا اطلقت عبرة
    السماء تنشق.. والارض تنفجر
    واذا اطرب الحاناً
    تمايلت السماء والوديان
    والقفر يزدهر
    منه يستمد القمر اغنيته
    يسرقها ويفتخر
    واذ اتفكر...اتذكر
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. اليك ربي..

    اليك ربي لا الى سواك اقبلت عمداً ابتغي رضاكا


    واقيم صلواتي على اوقاتها لالقى ربي باسماً ضاحكا


    وأصون نفسي عن شهواتها حتى لاتعجبني نفسي فأهلكا


    وأمني نفسي صبرها بنعيم الجنة من حورية ضاحكة


    ومن عسل جارٍ تحتها يجري انهاراً ومسالكا


    لمثل ذلك فالتسع الانفس ولأجل ذاك فلتجد الحركة


    وصلي يا رب على نبينا ماعد من انس وجن وملاكا


    به يارب قد هديتنا فاتمم فضلك
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML