مشاهدة تغذيات RSS

ḾǑŏǑŏǓĐỸ

عذرا يا أيتها الحسناوات

تقييم هذا المقال



عذراً يا حسناوات


لم يعُد هُناكَ يومً للقاء

لأن حبيبَتي قررت الرحيل

عني ما الحُبُ إلا للتسليةِ

في زماننا هذا أحبَبت

من أعماقِ قلبي لكن

لا أجد من يستحقُ أن يُحب بعدَ

اليوم لأنَ من نُقدم لهُ قلبنا

وحُبِنا وعُمرِنا لا يُقدم لنا

سِوا كلِمَةٍ واحِدةٌ وهي

إنساني أو أِرحل عَني

كم أنا حزين لم أعُد أستطيع أن

أرى فتاةًٌ بعدَ الآن كرهُت جِنسَ

النِساء عُذراً يا أيتُها الحسناوات

ولَكِنكُم ماكرون ولا تستحقون

الأحترِام . ولكن ليسَ بالجميع

إلا القليل ولن أُخفي عنكم

أنَ وللأسف يوجدُ رجالٌ هكذا

صديقاتي وأصدِقائي أُعذروني

بِما سأقول إن كُنتُم تَعشَقون

فما هي إلا مُدةٌ قصيرَةٌ من الزمان

نصيحةٌ من هذا القلبُ البائس

لا تَعشَقُ بعدَ اليوم لكِ تَعشَقُ

ما كتَبَ اللهُ لكم من نصيب

ماهو الحُب؟؟؟؟؟


سأقول لكم سَتُحِبونَ شخصً

وتقدِمونَ لهُ الكثير والكثير

ولكن إلى متى هل سَيكون

هُناكَ علاقةٌ رسميةٌ قليلٌ يحدثُ

من هذا في زمانِنا ....... غير ذلك الحُب سيُئلم

قلبكَ وقلبُكِ ورأسكَ ورأسُكِ وتفكيركم ومزاجكم

بعضَ الأحيان لِماذا من أجلِ مُشاجرةٍ تافهةٍ


صدقَ من قال أنَ الحُب كِذب

آخر ما سأقول هذه مشاعري وأني صادقٌ

بأحرفِ هذه لأن قلبي قد ماتَ الآن ولن يعيش

لآي كان وسَيكون!!!


وداعاً يا أيتُها الحسناوات




الفُراق البعيد

أرسل "عذرا يا أيتها الحسناوات" إلى del.icio.us أرسل "عذرا يا أيتها الحسناوات" إلى Digg أرسل "عذرا يا أيتها الحسناوات" إلى StumbleUpon أرسل "عذرا يا أيتها الحسناوات" إلى Google أرسل "عذرا يا أيتها الحسناوات" إلى FaceBook أرسل "عذرا يا أيتها الحسناوات" إلى twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا شيئ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML