مشاهدة تغذيات RSS

my regards to who destroyed my life

اخجلتموني

تقييم هذا المقال
أخجلتمونا








لم تلد فيا أمي أنثى تتبادلها الايدي القذرة بل ولدتني لاكون زوجة نقية لرجل واحد وام حنونة ...
هكذا يجب ان تفكر كل فتاة وجدت نفسها في ...، هناك من يقول السبب هو الحب وهناك من يقول الفقر وهناك الكثير من التسميات ، لكن المشكلة في ان كل هذا لا يشفع لهن عن الاخطاء التي يرتكبونها لاننا نعيش وسط مجتمع اسلامي ومع الاسف البعض قلل احترامه على ديننا الحنيف وقللوا من الاحترام للفتاة المسلمة...
لا شك ان الجميع يعلم ان ظاهرة الفساد اصبحت متفشية في مجتمعنا فمن غير اللائق ان نكون في مجتمع اسلامي ونصبح بهذا المستوى الادنى مع احترامي للبعض الذين ليست لهم علاقة بموضوعي هذا فانا لست اعمم ....
لكني لست ادري ما السبب في ان جل الفتياة يلحقن العار بانوثتهن ويرخصنها الى درجة حتى العقول لم تعد تتصور حجم ذالك العار ... ولا يوجد سبب كيفما كان لتكون الفتاة مرمية في القذارة ...
كيف استطعت ان تلحقى العار بانثوتك مع العلم انها اجمل وانبل ما تملكين، انت اسئت لها وجعلتي الاخر يسوء اليها.. فارجوكي انهضي من هذا الذل الذي اطحت نفسك به وغرقت في دنيا الهوان وتسبحين في واد اطلقت عليه اسم الاحتياج فهذا الاخير دواءه العمل الصالح وليس بيع جسمك وانوثتك واخلاقك ... فالرسول (ص) قال :( الجنة تحت اقدام الامهات )
فكيف تكون الجنة تحت اقدام فاسدات ؟؟ الم تطرحوا هذا السؤال على انفسكن من قبل ؟؟
الهذه الدرجة اصبحت النقود تسيطر على عقل المراة وتسيطر على مبادئها وقيمها وتطغى على الضمير وعلى ذلك الاحساس الجميل التي تملكه ، ومع الاسف تهبه المرأة لجل الرجال من هذا الى ذاك وذاك ...
كيف استطعت ان تبيعي جسمك وانوثتك بالمال ؟؟ كيف سمحت لنفسك بان تكوني للرجال ذليلة ؟؟ لماذا اصبحت رخيصة تحت شعار الحب ، الفقر...
للاسف اصبح الفساد ظاهرة خطيرة ومنتشرة بشكل كبير الى درجة ان الرجال يعممون كلامهم على المراة مع ان ( حوتة كتخنز الشواري )...
اصبح المجتمع الغربي يشن علينا حربا باردة ونحن نقلدهم التقليد الاعمى بدون ان ندري ماذا يحصل حولنا ؟؟
واخيرا وليس اخرا اللهم احفظني لأمي واجعلني له كما يريدني واحفظ بنات وشباب المسلمين...

أرسل "اخجلتموني" إلى del.icio.us أرسل "اخجلتموني" إلى Digg أرسل "اخجلتموني" إلى StumbleUpon أرسل "اخجلتموني" إلى Google أرسل "اخجلتموني" إلى FaceBook أرسل "اخجلتموني" إلى twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا شيئ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML