مشاهدة تغذيات RSS

~ أنثى تحت تأثير الجنون~

قصــة ةنجات

تقييم هذا المقال
قصة نجاتيجفت كلماتي مع جفاف أقلاميلكن حياتي ترتوي بحب من أحبعندما أسمع صوته أشعر بالاطمئنان وأحس بالأمانهو فارس دخل حياتي بجواد أبيض مثل بياض وصفاء قلبهجعل النار نوراًوالظلام إشراقاًوالخوف أمناًوالقلق صرحاً،كأنه غير نظام كوني المميت إلى حياة تملؤها السعادةيومٌ أراه فيه تحلق الطيور وتغرد بلحن رنانكان مثل النهر الذي يجري ليروي قلبي بحبه وحنانه وعطفه واشتياقه،فأصبحت الأيام كالأحلاملا أريد أن أصحو منهاعندما تهمس شفتاي باسمه أشعر بقوة وأحس بنشوة وأكون يومها أجمل أميرة في الأكوانحين يلامسني في الصقيع البارد يغمرني بدفء الأحضانويعتريني بكلمة رقيقة شفافةتطبع على قلبي أجمل الابتساماتكل يوم تلو الأخر يصبح حبي ليس له أخر،هو إنسان أو ملاك حياتي لو يختفي منها سوف تصبح هلاكعندما يبتسم لي ويغمرني بحنانهيومها يكون الكون مشرقا وزاهيا بكل الألوانساعة تقبيله أحس برغبة في الرقصعلى نغمات هادئة صادقة الإلحانبوجودي بين أحضانه ليلياً أصبحت رقيقة حساسة بشوشةتتمايل على الأحزانلا يهمني كلام هذا أو ذاك..منهم من يقول أحببته لأنه مشهورومنهم من يلومني كل الشهوروجميع أقولهم تمر كالعصفور تحلق بعيداً عن سمايفلا يوجد في سما حياتي سبب لحبي له وارتياحي إلا أنه هو نجاتيكن حبيبي ملاكي الشرس دائما لأصبح بحبك فتاة تتحدى الأزمان

أرسل "قصــة ةنجات" إلى del.icio.us أرسل "قصــة ةنجات" إلى Digg أرسل "قصــة ةنجات" إلى StumbleUpon أرسل "قصــة ةنجات" إلى Google أرسل "قصــة ةنجات" إلى FaceBook أرسل "قصــة ةنجات" إلى twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا شيئ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML