مشاهدة تغذيات RSS

قلب منتهي الصلاحية

سأذكركِ

تقييم هذا المقال

أحببتك حتى انتحرت حروف عشقى على اعتاب البوح
احببتك حتى احترقت معانى الحب خجلا ,,,,
حتى الغيت وجودى فلا وجود لى الا بوجوده !!؟ ا
عتدت ان اسمع كلمات الحب ولاانطقها واليوم انا انطقها ولااسمعها!!!!
احببتك حتى احسست بنبضات قلبه تخفق بين ضلوعي انا

حتى شعرت انفاسه تسكن صدري وتتسلل الى صميم روحي

احببته حتى ايقنت تخاطب الارواح عن بعد

جربت نار الظلم جربت الاحداث المؤلمه جربت حياة الحرمان والعذاب

ولكن لم يؤلمني شيء في حياتي كألم عذابه
وبعده لم يحرقني شيء في حياتي كنار ظلمه!
اه بدأت اذوب واتلاشى كما تذوب قطع الثلج في نار هادئه !!!

اشاهد فـلـــم حياتي البائس الحزين يمضي ببطء فألملم ورودي من قلبي

المسكين لاصنع بها تابوتا لروحي اليائسه سأبقى احبك
رغم صرخات العذاب التي يهتز لها كياني

بالأمس وجدت بعض سطورك فقبلت كل حرف فيها وانثنيت عليها فشعرت كبدي تتصدع الما من حنيني اليك

اعلم انك أحببتني وأعلم انني أخطأت في حق حبك

ولكني مازلت احبك حبا يسري مع كل قطرة من دمي
حبا لاتفسير له سأذكرك مع كل اطلالة فجر مع كل مرور نسمة بارده !!!

سأذكرك مع كل صوت هاديء يذكرني بصوتك

نعم ياحبيبتي سأذكرك رغما عن هذا القلب المكابر الذي يهرب من ذكراك وحبك

رغما عن هذا العقل الجبار الذي يستنهض كل ذكرياتك لي يستنهض كل الحقائق والقوانين واحكام الحياه

سأحبك ليس كأول مره وليس كااخر مره ولكن اكثر واكثر من كل مره

أرسل "سأذكركِ" إلى del.icio.us أرسل "سأذكركِ" إلى Digg أرسل "سأذكركِ" إلى StumbleUpon أرسل "سأذكركِ" إلى Google أرسل "سأذكركِ" إلى FaceBook أرسل "سأذكركِ" إلى twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا شيئ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية Lantana
    مرحبا كتابتك رائعه وانا مبسوطه كتير فيها رائعه حالمه تتراقص الاحرف على الاسطر .. تأخذكالى عالم الخيال والتأمل.. لكن عزيزي لايوجد حب في الواقع دمت بخير
  2. الصورة الرمزية سعد قيس
    يوجد عندما يكون هناك صدقاً عزيزتي
    وليس بوسعنا الحكم على أمور كهذه
    لأن ما زال هناك قلوب صافيه
    شكراص لمرورك العذب
  3. الصورة الرمزية MALAK AL7OB
    كلمات صاااااادقه ........لاول مره يحترق قلبي لجمال حروف ابحر فيها ولااعلم الى اي مرفأ ترسو فبعد الرحيل بدت غريبة ......فهنيأ للمرفأ الجديد
  4. الصورة الرمزية سعد قيس
    لا أعتقد هناك مرفئاًُ
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML