مشاهدة تغذيات RSS

علي هادي

فزت و رب الكعبة !

تقييم هذا المقال




فزت و رب الكعبة !

صيحة الحق امام ضربة الباطل , بحث طويلا عن هذه الضربة ليصرخ بوجه الباطل ,بوجه الظلم , ليرتاح ويريح , كان يقول ويردد يوميا اين انت يا قاتلي لقد مللتكم و مللتوني .


الامام علي بن ابي طالب , كرم الله وجهه من عبادة الاصنام , وليد الكعبة .

لقد استعنت بأكثر من مصدرحتى أكتب بحثي هذا بدون المساس بأحد ولا التطرق الى اي مسألة كانت .

نعم

لا اغالي في حبه

لا اغالي في مدحه

لا اغالي

و لن اغالي

ولكني وجدت شيئا جمعته واردتكم ان تشاركوني به وهو :

ثلاث فترات مستقلة وثلاثة فصول محددة بعناوينها تكون عنوان لحياة الامام علي ( رض ).


المرحلة الاولى :

ثلاثة وعشرون عاما مع النبي من أجل ترسيخ الرسالة :

لقد عرف وتعرف الجميع على دور الرجل خلال 23 عام من الجهاد من اجل ترسيخ الرسالة والعقيدة الاسلامية علي جدي بحديثه واقدامه ومسارعته في جبهات الحرب وساحات الوغى واذعانه وامتثاله المطلق لأحكام النبي (ص) وأوامره وقيادته .. في أحد وفي صفين وفي بدر وفي الخندق وفي جميع المشاهد والمواقف وفي الخندق لقد ضرب علي ضربة حاسمة قال فيها النبي (ص): ضربة علي يوم الخندق تعادل عبادة الثقلين .
وهذا تقييم منطقي صحيح تماما وذلك لان العبادة تنفع الافراد بشكل فردي في الدارين فيما كانت ضربة علي تحدد مصير الانسان وتغير مجرى الاحداث في نهضة كاملة ولهذا صار اسلام الجهاد أكبر قيمة من اسلام العبادة في الدنيا والاخرة .


المرحلة الثانية :

خمسة وعشرون عاما من السكوت والصبر .

في هذه المرحلة اذكر فقط حديث جرى بين علي وميثم التمار وهو احد اصحابه :
دخل عليه فوجده قد صنف التمر الى صنفين , جيد ورديء وجعل لكل منهما سعرا يختلف عن الاخر , فغضب الامام وخلط الصنفين بيده قائلا : لماذا تفرق بين عباد الله ؟ اخلط الجميع جيدا وبع بسعر واحد كمعدل بين السعرين
يعني المساواة في الاستهلاك التي هي اساس العدالة في جميع المذاهب المطالبة بالعدالة في العالم .

المرحلة الثالثة :

خمس سنوات حكم من أجل تطبيق العدالة :

اعلن الرجل ومنذ اللحظات الاولى عن امتعاضه من الحكم وكراهيته له لولا أنه سبيل لاقامة الحق ودحض الباطل ومقولته الشهيرة لمن اراد ان ينصبوه ( انا لكم وزير خير من امير ) كانت للرجل في الخمس سنوات معارك ثلاث و معارك الاخوة , معارك الاهل .
الجمل , صفين , النهروان .

بطل مطلق في جهاد الصبر والتحمل .

لم يصبر احد خمسة وعشرين عاما من السكوت .

لم يصبر احد سواء كان من معانديه او معارضيه او اصحابه .

حتى ابو ذر ( رض ) صرخ ولم يطق الصمت .

أرسل "فزت و رب الكعبة !" إلى del.icio.us أرسل "فزت و رب الكعبة !" إلى Digg أرسل "فزت و رب الكعبة !" إلى StumbleUpon أرسل "فزت و رب الكعبة !" إلى Google أرسل "فزت و رب الكعبة !" إلى FaceBook أرسل "فزت و رب الكعبة !" إلى twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا شيئ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML