مشاهدة تغذيات RSS

علي هادي

خمسون خريفاً

تقييم هذا المقال
خمسون خريفاً


خمسون خريفاً مرت

و انا الوح بعظام لم تعرف الدفء

مطحون بماء الخوف

و بدماء الفجيعة

أخاف أن انام

أخاف ان أستيقظ

خمسون حرباُ مرت

خمسون موت مت

خمسون حريقاُ أحترقت

كأن الموت لم يجد ضالته

الا بين ذراعيك

أبكل هذا يُسطرُ التاريخ ألواحه ؟

أهكذا ألج الخواء متهافت

مثل حجر يغازل الوقت

حجر يشير الى جهة ما

او زمان ما

ربما تكون تلك أخر تعويذةٍ

لصبري الاعزل

ربما تكون هذه آخر ايقونة

لعذابي السفلي

و لصدى انكسارتي الشائكة

لا تصرخي

ما من بريةٍ تتسع لصدى صراخكِ

ما من رجال يمرون من هنا

ما من مأوى يقيكِ من جوع الذئاب

الذئاب التي أدمنت شرب دمي و دمك

لا تصرخي

طغى موج الضغينة

و استنفر العمى ألوانه

و ليس لكِ و لي من محيص

أرسل "خمسون خريفاً" إلى del.icio.us أرسل "خمسون خريفاً" إلى Digg أرسل "خمسون خريفاً" إلى StumbleUpon أرسل "خمسون خريفاً" إلى Google أرسل "خمسون خريفاً" إلى FaceBook أرسل "خمسون خريفاً" إلى twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا شيئ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML